حلل شخصيتك

مساعدتك في تحليل الشخصية و التعرف على ذاتك واكتشاف خباياها ومن حولك
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
هل تجد صعوبة أحيانا في فهم الآخرين؟ هل تجد صعوبة أحيانا في التعامل مع الناس ؟ هل تجد صعوبة في اختيارك للتخصص ؟ هل تشعر بالراحة النفسية في عملك ؟ هل تريد تحمّل المسؤولية لتخطي المشاكل؟ هل تجد نفسك أحيانا مختلفا مع بعض الأشخاص ومتفهما مع الآخرين؟ هل تريد أن تستفيد من نقاط القوة الكامنة ؟ هل حاولت يوما أن تتعرف على نفسك؟ هل تعرفت على شعورك الحقيقي تجاه المواقف والأفعال ؟ هل تساءلت من أنا ؟ هل تفهم نفسك والآخرين بشكل كبير وتفهم سبب تصرفاتهم وسلوكهم ؟ هل أدركت يوما أن خطك وتوقيعك ورسوماتك و شخبطاتك هو مفتاح لمعرفة نفسك ومن حولك و هل أدركت أيضا أن اختيارك للشكل الهندسي المفضل ولونك المفضل وانعكاسه يساعدك على فهم نفسك بعمق !! للمزيد .. http://tahlil.forumarabia.com/t3-topic تساعدك صفحتنا تحليل الشخصية التعرف على ذاتك واكتشاف خباياها ومن حولك . إلى هؤلاء جميعا أقول مرحبا بكم في عالم الأسرار البشرية مع تحليل الشخصية

شاطر | 
 

 علم الراديستيزيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bam2000

avatar

عدد المساهمات : 55
مشاركات : 91
تاريخ التسجيل : 21/07/2011

مُساهمةموضوع: علم الراديستيزيا   السبت يوليو 23, 2011 8:36 am


المصدر موقع البايوجيومتري



الراديستيزيا Radiesthesia كلمة من أصل لاتيني تعني القابلية للاحساس بالاشعاع. هذا العلم يعمل على الاستفادة من قابلية

الانسان للاحساس بالذبذبات بغرض الحصول على معلومات من مستويات الطاقة التي لا يمكن ادراكها بحواسنا الخمس.

اذن هو علم تبادل المعلومات من خلال العلاقة بين مجال طاقة الانسان و مجالات طاقة الموجات حولنا. و تستعمل بعض الوسائل

البسيطة كمؤشرات لقياس التفاعلات الذبذبية الدقيقة بين مستويات الطاقة المختلفة. و للراديستيزيا جذورها في مصر القديمة حيث

كانت تمارس كعلم دقيق. و قد تميزت المجالات التطبيقية لهذا العلم بأنها كانت غير محدودة ولانهائية لأن هذا العلم يبحث في

علاقة الانسان بكل ما حوله من مجالات القوى و الطاقة في الكون.

على سبيل المثال، نجد أنه بالنسبة للطب كانت الراديستيزيا هى اسلوب كشف مبدئى للجراحين الفراعنة لأداء جراحات

معقدة في المخ تحتاج اليوم الى تكنولوجيا عالية التكاليف. أما في مجال الجيولوجيا فقد اتضح أن كل مناجم الذهب التي تم العثور

عليها في شبه جزيرة سيناء و لم تكن موجودة على الخرائط و تم اكتشافها عن طريق الأقمار الصناعية فقط كان قد سبق

أن اكتشفها و استعملها علماء الجيولوجيا الفراعنة منذ زمن بعيد. أما الأكثر غرابة من ذلك فهو اكتشافنا أنهم كانوا يستعملون الأشكال الهندسية كوسيلة يدوية بارعة للتعامل مع الطاقة بغرض الحصول على أهداف وظيفية. ان هرم خوفو الأكبر بالجيزة

يعتبر نموذج لأجهزة اصدار الطاقة الهندسية و بثها، تلك الأجهزة التي ابتكرها المصريون القدماء. و غني عن الذكر أن لهذا

الهرم خصائص عجيبة تكلمت عنها مئات الكتب التي تصدر باستمرار و تتسبب في مزيد من الحيرة للباحثين. و توجد بعض

النقوشات الفرعونية تصور مجموعة من الاشخاص يستعملون البندول بينما توجد نقوشات أخرى نجد فيها آلهة الفراعنة يحملون

أجهزة بث طاقة و هذه الأجهزة على هيئة صولجانات. و محاولة الحصول على فهم أعمق لعلم الفيزياء من خلال علم الراديستيزيا

الفيزيائي يعتبر شرط أساسي لتطور أجهزة اصدار الطاقة الهندسية لذلك يجب أن ندرك أن معرفة المصريين القدماء كانت

مبنية على أسس علمية دقيقة. و هذه النظريات التي تطورت على يد الفلاسفة الاغريق كفيثاغورس و أفلاطون و آخرين في

مجال علم الأرقام و الهندسة المقدسة Sacred Geometry كانت في الأصل مجرد أجزاء من العلوم السرية التي

استناروا بها في مصر و لكن لسوء الحظ فان هذه العلوم قد فقدت و لم يبقى منها الا أجزاء مختصرة أسئ فهمها، بقت

كفلكلور شعبي قديم و طقوس سحرية .





و لكن هناك فرع واحد من فروع الراديستيزيا استمر متواجدا عبر العصور كأحد العلوم السرية لطائفة الرهبان الجزويت و قد

عرفوه عن طريق العرب اللذين برعوا فيه و نقل الى أوروبا أيام الحروب الصليبية و ابان الفتوحات الاسلامية في أوروبا .

و كان هذا الفرع الأداة الأساسية التي استعملها المبشرون الجزويت للبحث عن الأعشاب الطبية في مختلف مناطق الأرض.

و قد استعملوا أيضا الراديستيزيا كوسيلة هامة لاكتشاف مصادر المياه الجوفية . و قد اشتهر القسيس الجزويتي الأب " مرميه "

الفرنسي بقيامه بذلك في فرنسا و سويسرا. و قد طبع كتابه الهام " كيف أعمل Comment j'opere "

في حوالي سنة 1830 و شرح في هذا الكتاب كيفية استعمال الراديستيزيا للكشف عن المياه و المعادن (Dowsing)

سواء كان ذلك في مواقعها أو عن بعد فيما يسمى بالتيليراديستيزيا. و على سبيل المثال فاننا نجد أن معظم مصادر المياه

في باريس و فيينا كان قد تم اكتشافها في القرن الثامن عشر على يد ممارسين مشهورين للراديستيزيا. و كان يستعمل هذه

النوعية من التطبيقات جزء من أحد أنظمة علم الراديستيزيا يطلق عليه الاسلوب العقلي Mental Radiesthesia قبل أن يتم

وضع الأسس لعلم فيزياء الراديستيزيا الحديثة.

و على أية حال فان الراديستيزيا هي علم دقيق يتعامل مع العلاقات الذبذبية على نطاق واسع و هو يعتبر في واقع الأمر امتداد

للفيزياء التقليدية و الدخول بها الى مجالات جديدة تشمل القياسات النوعية بالاضافة الى القياسات الكمية المعتادة. و قد أطلق الرواد

الأوائل أسماء مختلفة على هذا الفرع من فروع الراديستيزيا. و أطلق عالما الفيزياء الفرنسيان " شوميري " و " بيليزال " عليه

اسم الفيزياء الميكروذبذبية و ذلك في كتابهما المطبوع حوالي سنة 1940 و الذي مازال يعتبر أهم مرجع في هذا العلم.





و بشكل عام تعتبر الراديستيزيا المبنية على هذا النوع الجديد من الفيزياء هي علم " طاقة الشكل " و تعرف أيضا بالراديستيزيا

الفيزيقية. و بالاضافة الى ذلك فقد اكتشف شوميري و بيليزال أن الشكل الفرعوني، الوادج Wadj ، أو ما أطلقوا عليه في

أوروبا اسم البندول المصري يشع نوع من الطاقة التي بها خصائص الموجات الحاملة مما يجعلها مناسبة للاتصالات بنفس ا

لقدر الذي تستعمل به موجات هرتز لحمل الصوت لمسافات بعيدة و يعتبر البندول المصري أحد أكثر البندولات شعبية في

أوروبا كما قد تم ذكره في كتب عديدة عن الراديستيزيا.

الوادج، من أشهر الأجهزة البندولية الفرعونية و أكثرهم شعبية و استعمالا في أوروبا








و تنتشر في معظم أنحاء العالم الآن معاهد علمية لجميع فروع علم الراديستيزيا و ان اختلفت تطبيقاته من جهة لأخرى.

ويعتبر هذا العلم قارب للتجديف و الابحار فيما وراء الطبيعة و الحواس. و استعمله الجيش الألماني للكشف عن المتفجرات

خلال الحرب العالمية الأولى و الثانية. و فعل الجيش الأمريكي نفس الشئ في فييتنام. و كانت الراديستيزيا هي العلم الذي

قاد " ولهلم رايتش " في اكتشاف الطاقة الارجوانية Orgone التي برغم حدوث جدل كبير حولها في حياته أصبحت

مؤخرا مادة خاضعة للبحث العلمي الجاد. و نستطيع أن نقول أن هذا العلم أيضا كان شعلة الانطلاق بالنسبة لعلم السايكوترونيكس

Psychotronics الذي كان " دربال " و علماء آخرون في الكتلة الشرقية رواد فيه. كذلك في الغرب يعتبر

علم الراديونيكس Radionicsفرع آخر من فروع علم الراديستيزيا يعمل من خلال أجهزة كهربائية.

أما في مصر فهندسة التشكيل الحيوي Biogeometry يستخدم علم الراديستيزيا كوسيلة دقيقة للقياس و البحث

بعد القيام بتطويره واكتشاف أسسه العلمية التي غابت عن العالم لفترة طويلة، و أطلق عليه "علم الرنين التوافقي النوعي"ليميزه

عن باقي أنواع الراديستيزيا التي تفتقر إلى الناحية العلمية الموضوعية. و بذلك يعود العلم الى مهده لينطلق بقوة و على أساس

علمي من جديد. صممت أجهزة قياسية بالغة الدقة تتيح لنا الآن تحويل قياسات النسب الكمية الى نوعية

( أي قياس نوعية التأثير الذي يحدثه الشئ، كالكهرباء مثلا، على طاقة الانسان باعتبار أن الانسان هو العامل

الأهم في أي حضارة. فالحضارة توجد فقط لخير الانسان و صالحه و الا فلا تسمى حضارة ) و العكس

أيضا، مما ساهم في ايجاد الحلول لأخطار عصر المعلومات التي تهدد الحياة على كوكب الأرض و في

ادخال العنصر الانساني على الحضارة الحديثة و بالتالي تحويلها من حضارة على حساب الانسان الى حضارة لحسابه

و حساب رقيه على جميع المستويات من المادية الى الروحية.





الأخضر السلبي

تمتاز موجات الأخضر السلبي ( كما أطلق عليها العالمان الفرنسيان شوميري و بيليزال ) بأن لها خاصية ذبذبية حاملة مخترقة،

أي أنها تنفذ من خلال كل شئ. و تنقسم موجات الأخضر السلبي الى نوعيتان، احداهما مفيدة جدا للانسان و هي التي نقصدها

في مكونات الطاقة الروحية المنظمة الموجودة في أماكن العبادة لأنها حاملة و لها خاصية اتصال قوية و تسمى هذه النوعية

"بالأخضر السلبي المغناطيسي" و هي موجات أفقية.

أما النوعية الضارة من موجات الأخضر السلبي فيطلق عليها اسم "الأخضر السلبي الكهربائي" و هي موجودة في

أماكن انبعاث الطاقة الضارة ( السرطانية ) من الأرض و هي موجات رأسية. و الطاقة في جسم الانسان تسري في

موجات أفقية و وجود موجات رأسية في مجال طاقة الانسان هو دليل على الخلل و المرض.


لرنين

الكون و كل ما فيه في حالة دائمة من التفاعل الذبذبي على جميع المستويات و كما يقول المثل " انك لا تستطيع أن تقطف وردة

بدون أن يؤثر ذلك على أبعد نجم في الكون ". كل شئ طاقة و الطاقة ما هي الا موجات ذبذبية متحركة في الكون. تتعامل هذه

الموجات الذبذبية بعضها مع بعض عن طريق قانون الرنين Resonance . و يمكننا فهم ذلك اذا نظرنا بأسلوب مبسط

الى قانون التناغم و الايقاع Harmonics في الموسيقى. عندما نضرب الوتر على آلة موسيقية فان كل ثامن وتر سوف

يتذبذب بالاتفاق مع القانون الذي ينص على أن النوعيات المتماثلة من الأصوات تكرر نفسها بصورة لانهائية. و بالرغم من أن

الذبذبات و الأصوات التي نسمعها مختلفة الا أن الأذن الموسيقية المدربة يمكنها بسهولة تحديد نوعية كل نوتة و مكانها على السلم

الموسيقي أي كان هذا المكان برغم أن هذه الأصوات قد لا تبدو متشابهة بالنسبة للشخص العادي. و هذا الأسلوب الخاص المستعمل

للتناغم بين الآلات قد تم التوسع في استعماله في كل مجالات الحياة على يد العلماء في مصر القديمة و تم تقديمه للغرب

على يد فيثاغورس الذي ترجم كل خاصية ذبذبية في الكون الى نسبة على آلة أحدية الأوتار من أجل تنظيم الأخذ بالقياسات في

الراديستيزيا. و ترجمت النسب الموسيقية أيضا الى ألوان و الى أشكال هندسية. فكل نوتة تكون في تناغم (رنين) مع كل لون و

كل شكل هندسي (زاوية) ممن لهم نفس خاصيتها الذبذبية. فكما تتجاوب طبلة الأذن بصورة آلية مع الموجات الصوتية التي

تتحرك عبر الهواء و ترسل نبضات للمخ الذي يقوم بدوره بترجمتها الى ما نسمعه، يتجاوب العصب البصري للموجات

الذبذبية للون فيقوم بارسال رسائل مشفرة للمخ الذي يحول هذه الشفرة الى ألوان مرئية. و الألوان و الأصوات و الأشكال

لهم خصائص ذبذبية تدخل في رنين مع مستويات تناغم أعلى لا نستطيع أن ندركها بقدراتنا الحسية ( الحواس الخمس ).


في الراديستيزيا نحتاج الى وسيلة تمكننا من التركيز الارادي على الشئ الذي نريد الدخول في علاقة رنين معه لقياسه بما

يسمى بالرنين الاختياري. و يمكننا فهم هذا الرنين الاختياري من خلال استحضارنا القدرة على اختيار سماعنا لأصوات منخفضة

بالرغم من وجود أصوات أكثر ارتفاعا بالقرب منا. اذا اخترنا فالمخ قادر اذن على تكبير الأصوات المنخفضة و بالتالي فهو يقوم بدور وسيلة التركيز الارادي هذه.
قانون الرنين اذن هو الباب الواسع الذي منه ندخل الى آفاق لا نستطيع بلوغها عن طريق الحواس الخمس. و على مستوى

صحة الانسان فالرنين يفتح باب للشفاء على كل المستويات. بارادتنا و عن طريق العقل الذي وهبنا الله اياه نستطيع أن نختار

المستويات التي نكون في رنين مستمر معها، أي في تبادل مستمر للمعلومات و الطاقات معها. بعد أن عرفنا الطاقة المنظمة

( الروحية ) في الكون و أنها الوحيدة القادرة على ادخال الاتزان في جميع مستويات الطاقات الأخرى، و عرفنا أننا عن

طريق الرنين نستطيع أن نكون دائما في علاقة معها، ألم يحن الوقت لكي نختار أن نتيح أنفسنا لها لتحقق لنا الصحة الشاملة

المتكاملة على جميع المستويات من المادية الى الروحية ؟


العينة

من أجل احداث رنين مع مادة ما بغرض الحصول على معلومات أو بغرض البحث العلمي أو ادخال التوازن، فاننا نحتاج

الى عينة من تلك المادة. و العينة في الراديستيزيا هي شئ له كل الخصائص الذبذبية لتلك المادة أو الشخص الذي نود قياسه.

و ذلك كما يحدث في الطب التقليدي حينما نجري عمليات التحليل في المعامل لعينات دم أو أنسجة أو خلافه فالعينة من الشئ

يكون فيها كل خصائص الشئ.
أما بالنسبة للراديستيزيا، فبما أننا نتعامل على مستوى ذبذبي، يكون من المتاح لنا أن نختار العينات من مجال أوسع منه في الطب

التقليدي. ففي " الداوزينج Dowsing " الذي هو احد التطبيقات المنتشرة للراديستيزيا و الذي تم ممارسته عبر العصور للبحث

عن المياه الجوفية، نجد أن الجسم البشري نفسه يعمل كعينة للبحث عن الماء لأن ثلثا وزن جسم الانسان هو من الماء. يمكن أيضا

استعمال الصور الشخصية و اللعاب و الدهون المركزة على الجبهة كعينات. أو أي مادة أخرى كانت مرتبطة بالشخص و لصيقة

به مدة طويلة و بالتالي تكون قد تشربت بطاقاته. و من هنا نجد اختيارات لانهائية يمكن استعمالها كعينات في علم الراديستيزيا.


و بالنظر الى الطبيعة المتعددة الجوانب للراديستيزيا فان المادة الخاضعة للقياس يمكن أن تكون ذات طبيعة مادية أو مجردة. و

يمكن استعمال الاسلوب الرمزي أو استعمال قوة الخيال و القدرة على التصور لخلق "عينة عقلية " تحمل بدورها كل الخصائص

الذبذبية للمادة. و تتميز العينات الذبذبية بتخطيها حاجز الزمان و المكان. ففي معامل التحاليل العادية العينة تعكس حالة المريض

لحظة أخذ العينة منه، بينما نجد بالنسبة للعينات الذبذبية أنه يمكن بمجرد أخذ عينة واحدة متابعة حالة المريض أو المادة التي نقيسها

أيا كانت في أي وقت بعد ذلك بدون الاحتياج الى أخذ عينة أخرى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاميليا الماء

avatar

عدد المساهمات : 37
مشاركات : 57
تاريخ التسجيل : 20/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: علم الراديستيزيا   الإثنين يوليو 25, 2011 12:28 am



موضوع شامل عن العلوم الحديثة

بمعنى أدق كل العلوم تعتمد على الذبذبات

مشكور اخي على المجهود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
bam2000

avatar

عدد المساهمات : 55
مشاركات : 91
تاريخ التسجيل : 21/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: علم الراديستيزيا   الإثنين يوليو 25, 2011 1:10 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبيدة الزين



عدد المساهمات : 9
مشاركات : 17
تاريخ التسجيل : 22/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: علم الراديستيزيا   الثلاثاء أغسطس 02, 2011 11:58 am

إختيار جميل ونقل موفق .. أبدعت أخي الكريم ..



مجهود ملحوظ .. وقفك الله ..



دمت برعاية الرحمن ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
bam2000

avatar

عدد المساهمات : 55
مشاركات : 91
تاريخ التسجيل : 21/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: علم الراديستيزيا   الخميس أغسطس 04, 2011 9:46 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علم الراديستيزيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلل شخصيتك :: طوّر ذاتك :: علم الطاقة البشرية :: عالم البندول-
انتقل الى: